حوار بين رامي وكاهن رعيّته: رقاد والدة الإله



حوار بين رامي وكاهن رعيّته:
 
رامي:
في طروباريّة عيد رقاد السيّدة نقول "لأنَّكِ انتقلتِ إلى الحياة"، هل هذا يعني أن والدة الإله قامت مثل الرب يسوع المسيح مِن بين الأموات
 
الأبونا:
لا رامي، يسوع قام بسلطان ذاته أي بطبيعته الإلهيّة لأنّه إله كامل وإنسان كامل، بينما والدة الإله هي إنسانة مثلنا تمامًا، قبلت بملء حرّيتها دعوة الله لها وحبلت بالروح القدس وعاشت حياةً طاهرة عفيفة بتواضع كبير، وهي مثال لما جميعًا لنقتدي بها، وعندما رقدت أقامها يسوع إليه.
 
رامي:
لماذا إذًا نقول انتقلت؟
 
الأبونا:
الجواب موجود في الطروباريّة نفسها، "بما أنَّكِ أمُّ الحياة".
 
هذا معناه، الذي حَبلت به هو الرّبّ يسوع المسيح، وبالتالي سكنت الحياة فيها لأن يسوع هو الحياة، وهي أحبّته كثيرًا لأنّه إلهها أوّلًا، وعندما رقدت نقلها إليه. بهذا المعنى انتقلت.
 
رامي:
أبونا، ولماذا نقول رقدت وليس ماتت؟
 
الأبونا:
لأن يسوع بقيامته مِن بين الأموات غلب الموت، وعندما يسكن الرب فينا لا نموت، بل نرقد ويقيمنا إلى الحياة الأبديّة معه.
 
رامي:
شكرًا كثيرًا أبونا، سأنقل بدوري أيضًا هذا الشرح للآخرين.